رمـــــــــــــــــــــز الحـــــــــــــــــــــــــياة
مـــــــــــــــــــــــــرحبا بك فى اكبر تجمع عربى.شاركنا فى احلى تجمع

عداوة الشيطان للانسان للداعية الشيخ محمد متولي الشعراوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عداوة الشيطان للانسان للداعية الشيخ محمد متولي الشعراوي

مُساهمة من طرف عاشق الروح في الجمعة مارس 04, 2011 10:27 am

عداوة الشيطان للانسان للداعية الشيخ محمد متولي الشعراوي

عداوة الشيطان للانسان

للداعية الشيخ
محمد متولي الشعراوي
بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين؛ وبعد
لا يخفى أن عداوة إبليس لبني آدم قديمة قدم النوع الانساني في الوجود، فبعد أن رفض إبليس السجود لآدم بدأ يكيد له، وبعد اللقاء في الجنة التي كان يسكن فيها آدم استطاع ابليس أن يوسوس له بالأكل من الشجرة المحرمة، وبعد توبة آدم أضمر الشيطان العداوة لكل أبناء النوع الانساني والى قيام الساعة. قال تعالى:{ قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم} الأعراف 16.

في هذا الكتاب يسرد الامام محمد متولي الشعراوي خواطره حول هذه العداوة القديمة، وسبل الوقاية منها، والتحصن بما جاء في الكتاب والسنة من همزات الشيطان، وكل ذلك بأسلوبه الممتع الشيق.
ودار القلم إذ تقدم هذه الرسالة ضمن مجموعة "إمام الدعاة" نسأل الله تعالى أن ينفع به، وأن يجزي مؤلفه خير الجزاء، إنه سميع مجيب.
بيروت في 29 ربيع الثاني 1421 هـ
30 تموز 2000 ميلادية
وكتبه أحمد الزغبي.


الفصل الأول

من هو الشيطان؟

سؤال طالما دار في عقولنا.. دون أن نجد له جوابا.. إن الشيطان غيب عنا.. يرانا ولا نراه.. يهمس في آذاننا ويوسوس لنا دون أن نعرف أين هو؟ ولا ماذا يفعل؟ ولذلك يبقى السؤال.. من هو الشيطان؟

الله سبحانه وتعالى ـرحمة منه بعقولناـ أعلمنا من هو الشيطان.. وما هي قصة عداوته للانسان.. وكيف نشأت.. وكيف نواجهه ونتغلب عليه وعلى كل القوى الخفية والظاهرة في الكون..
الله تبارك وتعالى يأمرنا أن نستعيذ به.. ذلك لأن الله جل جلاله.. قاهر فوق كل خلقه.. المؤمن منهم والكافر.. والطائع منهم والعاصي، والذي له اختيار، والمقهور على الطاعة.. كل هؤلاء مقهورون لله سبحانه وتعالى فلا شيء في الكون يخرج عن مشيئته.. ولذلك يقول سبحانه وتعالى:
{وهو القاهر فوق عباده، وهو الحكيم الخبير}. الأنعام 18.

الله سبحانه وتعالى.. لا يخرج في كونه عن مراده الفعلي، ولكن يخرج الذين أعطاهم الحق جل جلاله الاختيار عن مراده الشرعي.. أو منهجه في "افعل لا تفعل".. وهم يخرجون عن هذا المنهج باختيار الله سبحانه وتعالى.. لأنه جل جلاله..هو الذي خلقهم قادرين على الطاعة.. وقادرين على المعصية.. ولو أنه تبارك وتعالى.. أراد أن يخلقهم مقهورين على الطاعة؛ لفعل.. وهذا المعنى تجده في قول الحق تبارك وتعالى:
{ لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظللت أعناقهم لها خاضعين} الشعراء 3،4.

وهذه الآية خطاب لرسول الله صلى الله عليه وسلم.. الذي كان يحز في نفسه.. أن هناك من يرفضون الايمان، وكان هذا الحزن والأسى.. لأنه كان يعرف ما ينتظرهم في الآخرة من عذاب مهين خالد باق...
ولذلك ـ ولأنه رحمة للعالمين ـ كان يريد أن ينقذهم من المصير الذي ينتظرهم.

الله سبحانه وتعالى يخبره هنا بأن هؤلاء وإن خرجوا عن مراد الله الشرعي الذي أراده لهم بالايمان به، واتباع منهجه، فانهم لم يخرجوا عن مراد الله الفعلي.. لأن الله سبحانه وتعالى.. أراد لهم أن يكونوا مختارين.. في أن يؤمنوا أو لا يؤمنوا.. يطيعوا أو يعصوا.. فأعطاهم الاختيار في أن يفعلوا أو لا يفعلوا.. هذا الاختيار نابع عن إرادة الله سبحانه وتعالى.. ولولا تلك الارادة ما كان هؤلاء مختارين في أن يطيعوا أو يعصوا.. إذن فلا شيء في الكون يخرج عن إرادة الله سبحانه وتعالى.


وصف الشيطان

إننا قبل أن نمضي.. لا بد أن نبين الفرق بين وصف الشيطان.. وبين الشيطان نفسه.. الشيطان كوصف عام معناه كل من يبعد الناس عن طاعة الله وعن منطق الحق، وكل من يغري بالمعصية، ويحاول أن يدفع الانسان الى الشر.. كل واحد من هؤلاء هو شيطان.
ويجب أن نعلم أن هناك شياطين من الجن.. وشياطين من الانس.. يجمعهم وصف واحد، كما يجمعهم الاتحاد في المتعة التي هي نشر المعصية والافساد في الأرض.. شياطين الجن هم العصاة من الجن الذين يصدون عن الحق ويدعون الى الكفر، وشياطين الانس يقومون بنفس المهمة..
إذن فاللفظ هنا وصف لمهمة معينة.. وليس إشارة الى شخص بإسمه، فكل من دعا الى الكفر والشرك والعصيان هو شيطان..

أما إبليس فهو ـ شيطان ـ من الجن.. وكانت له منزلة عالية.. حتى قيل إنه كان يعيش مع الملائكة.. إبليس هذا هو خلق من خلق الله، ولكنه يختلف عن الملائكة في أنه خلق محتارا.. وهو لا يستطيع أن يتمرد على (أمر ) الله وإن أعطي حق الاختيار، وإنما يستطيع بما له من إختيار.. أن يتمرد على ( الطاعة) لهذا كان خروج إبليس عن طاعة الله.. ليس تمردا على أمر الله.. ولكنه عدم طاعة الله بمشيئة الله سبحانه وتعالى التي شاءت أن يخلقه مختارا.. قادرا على الطاعة..وقادرا على المعصية.

هذه المشيئة هي التي نفذ منها إبليس.. وينفذ منها كل عاص بعدم طاعة الله.. وهذه نقطة لا بد أن نفهمها.. قبل أن نمضي في الحديث عن الانس والشيطان.. فلا شيء في كون الله سبحانه وتعالى.. يتمرد على أمر الله، ولكن الله خلق خلقا مقهورين على الطاعة (هم الملائكة)، وخلقا مختارين في أين يطيعوا ويعصوا (الإنس والجن) ومن خلال هذه الارادة. إرادة الله سبحانه وتعالى في أن يخلق خلقا قادرين على الطاعة، وعلى المعصية.. جاءت المعصية على الأرض.

على أن هناك حديثا طويلا عن معصية إبليس.. بعضهم يقول كيف يحاسب إبليس لأنه رفض أن يسجد لغير الله؟.. والله أمر إبليس أن يسجد لآدم.. وإبليس رفض أن يسجد لغير الله!!.
الذين يشيعون هذا الكلام، من الملحدين وغيرهم. نقول لهم: إنكم لم تفهموا معنى العبادة.. فالعبادة هي إطاعة المخلوق لأوامر خالقه.. ومن هنا فإننا عندما يقول الله سبحانه وتعالى لنا أن نصلي خمس مرات في اليوم.. فالصلاة هنا تكون عبادة وطاعة لله.. وكذلك كل ما أمر الله به.. عبادة الله هي طاعته.. وعصيان أمر الله هو معصيته.
ونحن لا نناقش الأمر مع الله سبحانه وتعالى.. وإنما نطيعه. فلا نقول مثلا لماذا نصلي خمس ركعات.. ولا نصلي أربعا أو ثلاثا أو اثنتين.. لا نرد أبد الأمر على الله.. ولكننا نطيع حتى ولو لم نعرف الحكمة. حتى ولو لم ندرك السبب.. لأن العلة في العبادة هي أنها من الآمر.. أي من الله سبحانه وتعالى.

مهمتنا أن نستوثق أن الأمر من الله.. وما دام الأمر من الله.. فالعلة في تنفيذ الأمر.. أو السبب في تنفيذه أن الله هو الذي قال.. أما غير ذلك فليس موضوعا للمناقشة.
ومهمة العقل البشري هي الاستدلال على أن لهذا الكون الها خلقه وأوجده.. وأن هذا الاله هو الذي خلقنا.. وخلق نظاما غاية في الدقة والابداع.. وكونا غاية في الاعجاز لا يمكن أن يوجد الا بخالق عظيم..

فإذا وصلنا الى هذه النقطة يكون هذا بداية الايمان.. ولكن عقولنا القاصرة.. وقد وصلت الى هذا الحد.. لا يمكن أن تتجاوزه.. وهي لا يمكن أن تعلم مثلا.. من هو هذا الخالق العظيم؟ وما اسمه؟ وماذا يريد منا؟ ولماذا خلقنا؟
وهنا يأتي دور الرسل ليكتمل كل شيء.. يرسل الله سبحانه وتعالى رسولا.. مؤيدا بمعجزة من السماء.. تخرق قوانين الكون، التي تفوق قدرات الانسان ملايين المرات.. كالشمس مثلا والبحار والنجوم وغير ذلك.. كل هذه القوى مسخرة لخدمة الانسان.
الشمس تشرق كل صباح لا تستطيع أن تعصي.. ولا أن تقول لن أشرق اليوم.. والبحار يتبخر منها الماء الذي ينزل منه المطر.. فلا هي عصت يوما.. وقالت إن مياهي لن تتبخر.. ولا هي تستطيع أن تمنع تبخر مياهها.. ليمتنع المطر عن الأرض.
إذن مهمة الرسل.. هي إخبارنا بأن الله خلق كل هذا الوجود وسخره لنا.. وأنه يريد منا أن نعبده.. ونفعل كذا وكذا..
أي أنهم يحملون إلينا منهج عبادة الله.. والله سبحانه وتعالى يؤيدهم بمعجزات.. نعلم جميعا أنها فوق قدرات البشر.. كل البشر.. حتى نتأكد من أنهم فعلا رسل الله. وحتى لا يأتي مدع أو شيطان
ان يدعي الرسالة ليضل الناس.

فإذا عرفنا ما يريده الحق جل جلاله منا، فإن علينا السمع والطاعة.. والسمع والطاعة هما سببهما أن الأمر صادر من الله جل جلاله.. فهو بعلمه يعلم ونحن لا نعلم.. وبحكمته يعرف صلاح كونه، ونحن بحمقنا قد نفعل الشر ونظن أنه خير.
الله سبحانه بكل صفات كماله.. واجب العبادة.. والانسان إذا ناقش.. فإن من البديهي أن يناقش مساويا له في علمه.. فالطبيب يناقش طبيبا.. والمهندس يناقش مهندسا.. ولكن الطبيب لا يناقش في الطب نجارا مثلا أو سبّاكا.. فإذا كان النقاش ـلكي يكون مجدياـ يجب أن يتم بين متساويين، فمن منا يساوي الله جل جلاله في علمه أو في قدرته... أو في أي علم من العلوم حتى نناقشه فيما أمر أو نهى؟! واقرأ قول الله عز وجل في كتابه الكريم:
{وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم} الأحزاب36.
واقرأ قول الحق سبحانه:
{آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه والمؤمنون، كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرّق بين أحد من رسله، وقالوا سمعنا وأطعنا غفراتك ربنا واليك المصير} البقرة 285.


بداية المعصية

إذن فعبادة الله هي طاعة أوامره.. ومخالفة أوامر الله تعالى هي المعصية وهي الفسوق.. وهي الطريق الى الكفر والعياذ بالله.. ومن هنا فإن العبادة هي إطاعة المخلوق لأوامر خالقه. وإبليس عصى أمر الله.. فلا تكون تلك عبادة.. ولكنها معصية وكفر.
ويروي لنا الله سبحانه وتعالى.. في القرآن الكريم بداية معصية إبليس.. فيقول جل جلاله:
{وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا ابليس أبى واستكبر وكان من الكافرين} البقرة 34.

وكانت هذه هي بداية المعصية.. بداية كفر إبليس. إنه وفض إطاعة أوامر الله سبحانه وتعالى.. ولم يسجد لآدم.. إنه لم يرفض السجود لغير الله.. ولكنه رفض السجود لأمر الله.. وهذا هو الفرق.. لأن رفض إطاعة أمر الله معصية وكفر.

إن البعض يثير.. أن الأمر هنا صدر للملائكة.. ولم يصدر لإبليس.. فكيف يحاسب الله تبارك وتعالى إبليس على أمر لم يصدر اليه؟
نقول إنه وإن كان إبليس من الجن.. إلا أنه رفض الأمر.. وفي ذلك يخبرنا الحق سبحانه وتعالى في قوله:
{فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه} الكهف 50.
وفي قوله تبارك وتعالى موجها حديثه الى إبليس:
{قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين} الأعراف 12.
وقوله سبحانه:
{ قال ياإبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيديّ أستكبرت أم كنت من العالين} ص 75.
وهكذا نرى بنص القرآن الكريم.. أن الأمر قد صدر الى إبليس بالسجود، وأن الأمر قد شمله، وذلك حتى لا يقال: كيف يحاسب الله إبليس على أمر لم يشمله؟!.

حقيقة إبليس

نأتي بعد ذلك لنكمل الحديث ـ عن من هو إبليس ـ إن إبليس كان من الجن ولم يكن من الملائكة.. لأن الملائكة لا يعصون الله. ولأن الجن لهم اختيار كالانسان تماما.
إن بعض العلماء.. يقسمون الأجناس المختارة الى ثلاثة أقسام: الشياطين، والجن والانس.. ونقول لهم: إن هذا التقسيم غير صحيح.. لأن الجنسين المختارين من خلق الله.. هما الانس والجن.. وفي ذلك يقول الله سبحانه وتعالى:
{سنفرغ لكم أيه الثقلان} الرحمن 31.
وفي سورة الجن نقرأ قول الحق سبحانه:
{ وأنّا منا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحرّوا رشدا وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا} الجن 14ـ15.

وهكذا نرى أن الجن منه من هو صالح، ومن هو فاسق.. وأن فسقة الجن هم الشياطين.. أما ما يقال عن أن هناك جنسا ثالثا أو رابعا مما أخبرنا الله عنه.. فنقول لهم:
لا.. ليس هناك الا الانس والجن مختارين.. وكما أخبرنا الله سبحانه وتعالى..
إذن إبليس من الجن.. عصى الله سبحانه وتعالى في أمر السجود لآدم.. وفي ذلك نقرأ قول الحق جل جلاله:
{ فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه} الكهف 50.

وهكذا كانت معصية إبليس.. برفضه أمر الله سبحانه وتعالى في السجود لآدم. ولكن هذا الرفض من إبليس مجرد سهو أو خطأ ندم عليه؟.. أم كان رفضه استكبارا بالغرور الذي دخل نفسه؟.. والكبر الذي ملأ صدره؟.
لقد كانت معصية إبليس غرورا وكبرا وإصرارا على المعصية.. فهو ـ لكبره وغروره ـ رد الأمر على الآمر.. وهو الله سبحانه وتعالى.. كما يروي لنا القرآن الكريم:
{أءسجد لمن خلقت طينا} الاسراء 61.
وقال كما يحكي القرآن:
{ قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين} الأعراف 12.

فكأن إبليس رد الأمر على الله سبحانه وتعالى بقوله: كيف تريدني أن أسجدلإنسان مخلوق من طين. وأنا مخلوق من نار إنه يريد أن يبرر معصيته وفسوقه بأن النار عنصر أرقى من الطين.. لأن فيها شفافية.. والمخلوق من نار يمتاز عن المخلوق من الطين بأشياء كثيرة.. إنه يمتاز عليه بسرعة الحركة وخفتها، ويمتاز عليه أيضا بأنه يستطيع أن يصعد الى مسافات عالية.. وأنه يخترق الجدران.. ويدخل الأماكن المغلقة.. التي لا يستطيع أن يدخلها الانسان.


لا فضل لعنصر على آخر

إبليس أخذ من هذه العناصر ـبكفره وغروره ـ حجة أنه هو الأعلى.. هكذا صور له غروره.. فاعتقد أنه هو الأفضل، ونسي أن هذه الميزات كلها لم يحصل عليها بذاته ولا بنفسه بل الله سبحانه وتعالى هو الذي وضع هذه الميزات في المادة التي خلق منها الجن، ولولا أن الحق سبحانه وتعالى أوجد هذه الميزات في المخلوق من النار.. ما كانت قد وجدت.

إن فالفضل في ذلك ليس للعنصر الذي خلق منه إبليس، ولكن الفضل للذي أوجد هذه المواصفات في عنصر النار.. وأن الله تبارك وتعالى.. إن شاء سلب النار كل هذه العناصر.. فيصبح إبليس أحط خلق الله.
وكانت هذه أولى درجات الكفر والغرور والكبرياء من إبليس. أنه نسب الفضل لذاته.. بأنه مخلوق من عنصر أعلى من الطين.. وهو النار.. تماما كما فعل قارون حين قال كما يروي القرآن الكريم:
{إنما أوتيته على علم عندي} القصص 78.
فكان جزاؤه أن خسف الله به وبداره الأرض.

وتمادى إبليس في معصيته كما يروي لنا القرآن الكريم:
{قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم} الأعراف 16.
وهنا لنا وقفة ثانية ـ في قول إبليس كما روى لنا القرآن الكريم ـ {فبما أغويتني} فكان الغواية حدثت من الله سبحانه وتعالى.. فكيف يحاسب إبليس مع أن الله جل جلاله هو الذي أغواه؟.
نقول: إن أبليس استحق الغواية لما كسبت يداه، ولقد دخل الكبر الى نفسه.. واعتقد أنه قد أخذ كل ما أخذه.. سواء من عناصر تكوينية أو على علم من ذاته، فتركه الله سبحانه وتعالى لغروره.. فغوى. فكأن البداية كانت من الشيطان.. فاستحق أن يتركه الله لنفسه ولغروره.. فوقع في الكفر.. ذلك أن الحق جل جلاله يقول لنا في القرآن الكريم:
{والله لا يهدي القوم الفاسقين} المائدة 108.
وقوله تعالى:
{ إن الله لا يهدي القوم الكافرين} المائدة 67.

وإبليس فسق وكفر.. فسق بأنه عصى أمر الله في السجود، والفسوق معناه البعد عن المنهج.. يقال فسقت الرطبة عندما يصبح البلح رطبا.. البلح وهو أحمر تلتصق قشرته بالثمرة.. فلا تستطيع أن تنزعها.. فإذا أصبح رطبا ابتعدت القشرة عن الثمرة.. وأصبح من السهل نزعها.. وهنا يقال فسقت الرطبة أي انقطعت قشرتها عن قمرنها.. والفسوق ابتعاد عن المنهج. والله سبحانه وتعالى أبلغنا أن إبليس فسق وكفر.. في قوله جل جلاله:{ إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه}.

والله تبارك وتعالى ترك إبليس لنفسه.. فغوى وسقط في المعصية والكفر..ذلك أن الله لا يظلم أحدا.. ولكن الظلم يأتي من النفس. وعندما يظلم المخلوق نفسه.. ويتخذ طريق الكفر.. فإن الله يتركه للطريق الذي اختاره.. فما دام قد اختار الكفر.. فالله غني عنه.. لأن الله غني عن خلقه جميعا.




ما بعد الغواية

عندما سقط إبليس في الغواية.. وعرف أنه بكفره قد طرد من رحمة الله.. وأصبح محكوما عليه بالعذاب الأبدي.. طلب من الله أن يمهله الى يوم القيامة.. وألا يقبض روحه إلا ساعة أن ينفخ في الصور.. وقال كما يروي لنا القرآن الكريم:
{ قال رب فأنظرني الى يوم يبعثون} ص 79.

ويلاحظ هنا أن إبليس استخدم كلمة ربي.. ولم يقل الهي.. لأنه خاطب الله سبحانه وتعالى بأنه رب العالمين.. أي رب كل من خلق.. المؤمن منهم والكافر..

إن الله سبحانه وتعالى له عطاءان: عطاء ربوبية في أنه رب للجميع.. هو الذي خلقهم واستدعاهم للوجود.. ولذلك فإنه يعطي عطاء ربوبيته للمؤمن به والكافر والعياذ بالله.. وهذا عطاء في الدنيا فقط.. يرزق المؤمن ويرزق الكافر.. ويد الله الممدودة بالأسباب أعطته الأسباب.. فالذي يحسن زراعة الأرض بأحسن الوسائل، تعطيه محصولا وفيرا، سواء كان مؤمنا أو كافرا.. والذي يأخذ بأسباب التقدم؛ ويدرس ويبحث.. تعطيه الأسباب في التقدم الذي عمل من أجله.. هذا في الدنيا فقط.

أما عطاء الالوهية .. فهو لمن آمن بالله سبحانه وتعالى هو واحد أحد لا شريك له.. هذا هو عطاء الالوهية الذي يعطيه الله تبارك وتعالى للمؤمنين به في الآخرة.. حيث تنتهي دنيا الأسباب.. ويصبح كل شيء م المسبب مباشرة.. من الله لعباده المؤمنين.. بمجرد أن يخطر الشيء على بالهم يجدونه أمامهم.. بلا أسباب وبلا عمل.

إن الشيطان.. هو كل من يدعو الى البعد عن عبادة الله.. والبعد عن منطق الحق.. ويحضص على المعصية مهما كان جنسه.. إن إبليس خلق من خلق الله.. تمرد على منهج الله.. بما أعطاه الله من حرية الاختيار في أن يطيع أو يعضي، وفي أنه رد الأمر على الآمر وهو الله سبحانه وتعالى.. فكفر بذلك العصيان، ثم تمادى في الكفر.. وطلب من الله سبحانه وتعالى أن يبقيه حتى تقوم الساعة.
ولكن لماذا طلب إبليس هذا الطلب؟ وما الذي كان يجور في عقله بالنسبة للإنسان؟



الفصل الثاني

معصية الشيطان

معصية إبليس

قبل أن أذكر قصة عداء إبليس لآدم وذريته.. وكيف يوسوس لهم ويغريهم بالسوء.. لا بد لنا من وقفة عند معصية إبليس.. تلك المعصية التي استحق عليها لعنة الله الى يوم القيامة.

إبليس عندما رفض طاعة أمر الله بالسجود لآدم .. لم يحاول التوبة أو الرجع الى الحق.. لم يقل يا رب إن قولك حق.. وأمرك حق.. ولكني يا رب لم أقدر على نفسي فسامحني.. لم يفق لنفسه ويخرّ ساجدا.. بل إن الكبر كان قد ملأه.. فمضى في المعصية. يقول الحق سبحانه كما يروي لنا القرآن الكريم:
{قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين} الأعراف 12.

وهكذا رد الأمر على الله سبحانه وتعالى.. وكأن الله جل جلاله قد غاب عنه أنه خلق الجان من نار، وخلق الانسان من طين.. وكان هذا كافيا لطرد إبليس من رحمة الله.. وطرده من المكان الذي كان يعغيش فيه مع الملائكة.. وهنا قال الحق سبحانه وتعالى:
{ قال فاهبط منها ما يكون لك أن تتكبر فيها فاخرج فإنك من الصاغرين} الأعراف13.
وقول الحق سبحانه {فاهبط منها} معناها أن إبليس.. كان في مكان عال قبل المعصية.. فلا يكون الهبوط الا من مكان عال الى مكان منخفض..
بعض الناس يأخذ الهبوط على أساس أنه يعني المسافة.. ولكن الهبوط قد يكون معنويا.. فلانسان مثلا.. إذا كان رئيسا أو حاكما.. ثم أقصي عن مكانه.. فقد هبطت منزلته..رغم أنه ما زال يعيش في البيت الذي عاش فيه.. أي أنه لم يهبط من أعلى الى أسفل من ناحية المسافة، ولكن مكانه هبط.. وبعد أن كان مقامه عاليا.. أصبح لا يساوي شيئا ولا قيمة له..
ويمكن أن يكون الهبوط من ناحية القيمة. أي أنك تؤمن أن إنسانا ما ذو قيمة عالية.. تراه يحترم نفسه.. لا يقل إلا الحق.. مهاب الجانب.. وفجأة يرتكب عملا شائنا. يجعله يسقط في نظرك.. فلا تحترمه ولا تقيم له وزنا.
إذن الهبوط ليس بالضرورة.. هبوطا ماديا في المسافة.. ولكنه قد يكون هبوطا في القيمة، في المكانة، ولذلك فإن إبليس ليس من الضروري أنه كان يعيش في الجنة وهبط منها كما يقول بعض المفسرين.. أو أنه كان يعيش في مكان عال من السماء.. بل من الممكن أن يكون نزولا معنويا.. بحيث أصبح لا يساوي شيئا.


الكبرياء لله وحده

الله سبحانه وتعالى حين قال له:{فاهبط منها..} أعطانا سبب هذا الهبوط في قوله تعالى:{ فما يكون لك أن تتكبر فيها..} أي أن السبب هو أن إبليس قد ملأه الكبر والغرور.. والله سبحانه وتعالى لا يحب المتكبرين.. وكل من أخذه الكبر.. ويعتقد أنه بذاته ونفسه يستطيع أن يحقق شيئا بعيدا عن قدرة الله سبحانه وتعالى. يناله غضب شديد من الله.. لماذا؟

لأن الفعل في هذا الكون كله لله جل جلاله.. فلا أحد يملك قدرات الفعل الا الله.. فلكل فعل ظرف زمان، وظرف مكان لا بد أن يقع فيهما.. وأنت لا تملك الزمان ولا المكان، فلا أحد يملك القدرة ليبقي حياته ولو دقيقة واحدة.. ولا أحد يملك القوة ليتحرك من مكان الى آخر.. إلا بإذن الله وأمره,, وقد ياتيه الأجل قبل أن يتحرك.. وقد ياتيه المرض ليشل قدرته عن الحركة.. فكيف يتكبر الانسان.. أو أي مخلوق من مخلوقات الله وهو لا حول له ولا قوة الا بأمر الله؟!.

الله سبحانه وتعالى طرد إبليس من المكان أو المقام الذي كان فيه.. لأنه تكبر واغتر.. واعتقد أنه يملك القوة الذاتية والقدرة الذاتية.. ولذلك يقول الحق تبارك وتعالى:{ فاخرج إنك من الصاغرين..} أي أنه إذ كان لك كبر أو قوة أو ذاتية.. فابق في مكانك.. ولكنك ستخرج وأنت صاغر.. ستخرج رغما عن أنفك.. لا تستطيع المكابرة.. ولا يمكنك أن تدعي أن لك قوة تحميك.. أو تجعلك تستطيع أن تخالف أمر الله، بل ستخرج ذليلا صاغرا مهينا.

عندما أدرك إبليس أن الكبر الذي ملأ نفسه هو كبر زائف.. وأنه في الحقيقة لا يساوي شيئا في ذاته.. امتلأ قلبه بالحقد على آدم.. لأنه اعتقد أنه السبب في كل ما حدث له.. في طرده وفي هبوطه الى أسفل السافلين.. وفي غضب الله سبحانه وتعالى عليه.. والحقد الذي ملأ قلب إبليس دفعه الى محاولة الانتقام من آدم وذريته.. فكما قاه عدم إطاعة أمر الله بالسجود لآدم الى النار.. ثأرا منهم لما حدث له.. وكما طرد إبليس من رحمة الله.. إنه يريد الانتقام من آدم.. لأنه كان السبب في كل ما حدث.. من لعن وطرد لإبليس وكل من تبعه، إنه لا يريد أن يدخل الى النار وحده! وإنما يريد أن يحشد فيها من يستطيع اغواءه من الناس. ولذلك عندما خرج إبليس.. صاغرا ذليلا.. من المقام الذي كان فيه.. توجه الى الحق سبحانه وتعالى كما يروي لنا القرآن الكريم:
{قال أنظرني الى يوم يبعثون} الأعراف 14.

هكذا عاد إبليس الى المذلة.. يطلب من الله سبحانه وتعالى... أن يبقيه حيا الى يوم القيامة.. وقد كان يملؤه الكبر. ولو أن كبره كان حقيقيا ولبيس زيفا.. ولو أنه كانت له أي قوة ذاتية.. لما طلب الى اله سبحانه وتعالى أن يبقيه الى يوم القيامة.. ولأبقى نفسه.. ولكن لأنه لاةحول له ولا قوة الا ما شاء له الله.. فإنه اتجه الى اله سبحانه وتعالى ليبقيه حبا الى يوم القيامة.
ولكن لماذا استجاب الله تبارك وتعالى لدعاء إبليس.. وكان من الممكن أن يهلكه في التو واللحظة؟. لماذا قال الله جل جلاله:
{قال فإنك من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم} الحجر 37 ـ37.

لقد استجاب الله دعاءه ـوهو المطرود من رحمته ـ لأن حكمة خلق الدنيا.. لا تكتمل الى بهذا.. فاله سبحانه وتعالى.. خلق الدنيا كدار اختيار.. وجعل الآخرة دار الجزاء.. والله جل جلاله يريد أن يمر عبده باختبار في الحياة الدنيا.. أن يمتحن قبل أن يجازى.. أن يكون شهيدا على نفسه يوم القيامة فيما فعل.. زاقرأ قول الحق تبارك وتعالى:
{أم حسبتم أن تدخلوا الجنّة ولمّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين}آل عمران 142.
وقوله جل جلاله:
{ ولبيتلي الله ما في صدوركم وليمحّص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور} آل عمران 154.

ولو أراد الله سبحانه وتعالى خلقا مقهورين على الطاعة كالملائكة.. لاستطاع أن يخلقهم.. ولو أراد الحق سبحانه وتعالى.. أن يطيع أهل الأرض جميعا منهج الله.. وأن يكونوا جميعهم مسبحين وعابدين لاستطاع أن يفعل ذلك.. ولكن الله جل جلاله اختار أجناسا تأتيه عن قهر كالملائكة وغيرها من خلق الله.. واختار أجناسا تأتيه عن قهر كالملائكة وغيرها من خلق الله.. واختار الانس والجن دون غيرهم من الأجناس ليأتوه عن حب ورغبة.. يكونون قادرين على المعصية.. ولكنهم لا يفعلونها حبا لله، ويكونون قادرين على عدم الطاعة.. ولكنهم يطيعون قربا لله.. إنه سبحانه وتعالى يريد خلقا يأتيه عن حب.. في فترة اختبار محدودة بعمر كل إنسان.
إننا بعد حلول الأجل سنكون مقهورين لارادة الله سبحانه وتعالى.. ذلك أن الانسان وهو يحتضر تنتهي ارادته البشرية تماما.. ولا تصبح له إرادة حتى على جسده.. لأن الارادة كانت في الدنيا.. أما ساعة الموت.. وفي حياة البرزخ.. بين الموت والبعث.. ويوم القيامة، فلا توجد إرادة لأحد.. فالكافر يقاد الى النار.. ويحاول أن يوقف قدمه عن السير فلا تقف، ويحاول أن يدفع النار بيديه فلا تندفع، ويحاول أن يهرب من الوقوف أمام الله، ومن العذاب.. فلا يستطيع.. كل ما كان في الدنيا.. من حول وقوة؛ قد انتهى.


الدنيا دار اختبار

والحياة الدنيا ـ لكي يكون فيها اختبار ـ لا بد أن يكون فيها إغواء وغواية.. ومن هنا كان إبقاء الحق سبحانه وتعالى لحياة الشيطان جزءا من الاغواء.. الذي سيتعرض له الانسان في حياته الدنيا.. اختبار من الله لحبه في قلوب عباده.. فمن أحب الله.. وقاه الحق سبحانه وتعالى من إغواء الشيطان، ومن أحب المعصية والكفر والعياذ بالله.. سلط الله تبارك وتعالى عليه الشياطين.. لتزيده معصية وكفرا.
واقرأ قوله سبحانه وتعالى:
{ألم تر أنّا أرسلنا الشياطين على الكافرين تؤزّهم أزّا فلا تعجل عليهم إنما نعدّ لهم عدّا} مريم 83ـ84.

وهكذا فإن الله سبحانه وتعالى.. يجعل الانسان مع من أحب.. فإن أحب الله تبارك وتعلى.. كان مع الله.. فوقاه السوء وأبعد عنه الشياطين..وحفظه من الشر، وفتح أمامه أبولب الخير.. وإن كان يحب الشيطان.. تركه للشياطين التي هي عدو له.. تقوده الى المعصية.. وتجعل حياته شقاء مستديما ويزداد إثما على آثامه، ثم لا يأخذ معه شيئا إلا ذنوبه...

وحتى تكتمل تجربة الحياة على الأرض.. كان وجود الاغراء من الشيطان ضروريا.. وحتى يختبر الله عباده.. اختبارا إيمانيا حقيقيا، ويمحص ما في قلوبهم، كان لا بد من تجربة واقعية يمر بها الانسان في حياته.. وليست تجربة نظرية.. لأن الكلام النظري شيء، والواقع شيء آخر.. فقد تقول سأفعل كذا وكذا.. وعندما يأتي وقت الفعل قد لا تفعل.

والانسان حين حمل الأمانة.. وعد أنه سيؤديها حق أدائها.. وعندما جاء وقت الأداء.. أخذته الدنيا بإغوائها وإغرائها.. فاتبع الشيطان.. ونسي عهده لله. ونسي منهج الله.

فلا يظن أحد أن الله سبحانه وتعالى.. قد أجاب دعوة للشيطان.. ولكنه جل جلاله.. بما أعد للدنيا من منهج.. وبما أعده لحياة الانسان من ابتلاءات واختبارات.. أراد أن تتم الصورة كلها..
إذن فالاجابة كانت لمراد الله سبحانه وتعالى.. وليست استجابة لدعاء الشيطان أن يبقى الى يوم البعث ولا يقبضه اليه قبل ذلك اليوم.. ليظل الاغواء في الدنيا حتى آخر لحظة.. والابتلاء للانسان مستمر الى يوم القيامة.

عندما قضى الله سبحانه وتعالى.. لإبليس أن يبقى الى يوم القيامة.. عاد الغرور الى نفسه مرة أخرى. وأحس أن هذه هي فرصته.. لينتقم من آدم وذريته.. وقال الحق جل جلاله كما يروي لنا القرآن الكريم:
{قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم}الأعراف 16.

كيف دخل الشيطان الى باب غواية الانسان؟.. وبماذا دخل؟.. إذا قرأت الآية الكريمة التي تحكي مقالة الشيطان لله عز وجل:
{قال فبعزّتك لأغوينهم أجمعين} ص 82.

تعرف كيف دخل الشيطان الى غواية الانسان؟.. دخل من باب عزة الله سبحانه وتعالى.. وبأن الحق جل جلاله عزيز.. لا يحتاج لأحد من خلقه.. أي أن إبليس قال يا رب لو إنك أردتهم طائعين، ما استطعت أن أغوي واحدا منهم.. ولكنك لأنك عزيز على خلقك.. لا تزي طاعتهم في ملكك شيئا.. ولا تنقص معصيتهم في ملكك شيئا، فإنني بعزتك سأقوم بغوايتهم.. سأزين لهم المعصية.. سأقعد لهم على كل صراط مستقيم، أما الطرق غير المستقيمة فلا حاجة للشيطان أن يقعد عليها.. إنه لا يجلس ـمثلا على أبواب تناول الخمر ـ.. ولا عل أبواب الأماكن التي تتم فيها الفاحشة ـ فإن هؤلاء الناس الذين يرتادون هذه الأماكن التي تتم فيها الفاحشة ـ فإن هؤلاء الناس الذين يرتادون هذه الأماكن قد أصبحوا حنودا للشيطان ـ ليسوا محتاجين الى اغواء.. ولا الى وسوسة.

على أبواب المساجد

إن الشيطان يجلس على أبواب المساجد.. وأماكن العبادة والذكر.. يحاول أن يغري الناس على عدم الصلاة.. فإذا أذن للصلاة... فإنه يحاول أن يغري الانسان بأي شيء حتى لا يذهب اليها.. فيذكره بما نسي من أشياء دنيوية.. ويوسوس له.. ويخوّفه بأنه إذا ذهب الى الصلاة ربما فاته بيع أو شراء أو مال أو مصلحة، وإن العمل عبادة وأنه.. الى أن يصرفه عن الذكر وعن الصلاة.

هناك قصة تروى عن الامام أبي حنيفة رضي الله عنه.. وكان مشهورا بالفتوى في أمور الدين.. فجائه رجل وقال: ضاعت مني نقودي.. فقد دفنتها في مكان من الأرض ونزل السيل فأخفى مكان النقود.. وأزال الحجر الذي وضعه علامة على المكان.. ولا أدري ماذا أفعل؟ فقال الامام أبو حنيفة: وبماذا أفتيك في هذا الأمر؟.. ولكن الرجل ألح.. فقال له الامام: إذهب الليلة بعد صلاة العشاء، وقف أمام ربك متهجدا الى أن يطلع الفجر.. وقل لي ماذا سوف يحدث.

وعندما جاءت صلاة الفجر.. جاء الرجل متهللا، وقال: لقد وجدت مالي.. فسأله أبو حنيفة: كيف؟ قال الرجل: ما كدت أقف للصلاة حتى تذكرت أين مكان النقود.. ومتى نزل السيل وكيف سار.. وهكذا قست المسافة وقدرتها.. فعرفت موقع النقود.. فضحك الامام أبو حنيفة رضي الله عنه وقال: والله لقد علمت أن الشيطان لن يدعك تتم ليلتك مع ربك.

وهكذا عندما عرف الشيطان: إن هذا الرجل سيقوم ليلته مع الله.. أسرع اليه ليرشده عن مكان المال.. حتى يمنعه من الاستمرار في ذكر الله... وهذا هو أحد معاني ما جاء في القرآن الكريم:{ قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم}.
وهذا ما سنتعرض له في الفصل القادم إن شاء الله عندما نتحدث عنه بالتفصيل؛ عن طرق إغواء الشيطان للإنسان وأنه يقعد للإنسان في المساجد وأماكن العبادة.. ليلهيه ويمنعه عن ذكر الله.. وعن إقامة الصلاة.
ثم نمضي فيما يرويه القرآن الكريم:
{ ثم لآتينّهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا نجد أكثرهم شاكرين} الأعرف 17.

إننا إذا تدبرنا هذه الآية الكريمة نجد أن الشيطان.. قد حدد أربع جهات يأتي منها الى الانسان: اليمين واليسار والأمام والخلف.. والمعروف أن الجهات هي ست.. اليمين، اليسار، والأمام، والخلف.. وأعلى، وأسفل.. فلماا يأتي الشيطان للإنسان من كل الجهات وترك الأعلى والأسفل؟!
ونجيب على ذلك بأن الأعلى هو مكان صعود الدعاء.. وصعود الأعمال الصالحة لله سبحانه وتعالى.. والأسفل هو مكان السجود لله جل جلاله.. وكلاهما لا يستطيع الشيطان الاقتراب منه، فمكان السجود لله والخضوع له لا يقربه الشيطان.. وكذلك مكان صعود الدعاء والعمل الصالح.. فهذان المكانان مباركان لكل مؤمن، تحفهما الملائكة ولا تقربهما الشياطين.
لكن لا بد لنا أن نقف.. عند قول الحق تبارك وتعالى: {ولا تجد أكثرهم شاكرين}.
من الذي أنبأ الشيطان وعرفه أكثر الناس لن يكونوا شاكرين لله على نعمه وفضله.. والله سبحانه وتعالى يقول:
{ ولكن أكثر الناس لا يشكرون} البقرة 243.

هل أوتي الشيطان من علم الغيب.. ما جعله يعرف أن أكثر الناس لن يكونوا شاكرين.. أم أنه كان واثقا من نفسه وثوقا جعله يقول هذا الكلام؟!.

فالشيطان لا يعرف الغيب.. ولم يؤت هذا العلم حتى يقول إن أكثر عبادك لن يكونوا شاكرين.. كما إنه لم يكن لديه من العلم ما يجعله جازما وواثقا من أن ذلك سيحدث نتيجة إغوائه للإنسان.
إن القرآن الكريم يكشف لنا كيف قال الشيطان هذا الكلام.
يقول الحق سبحانه وتعالى:
{ ولقد صدّق عليهم إبليس ظنّه فاتبعوه الا فريقا من المؤمنين} سبأ 20.
إذن فقد كان ما قاله إبليس ظنا فقط.. فلم يكن يعلم غيبا.. ولا يدري ما سيحدث في المستقبل.. وجاء حكم الحق سبحانه وتعالى على إبليس ومن تبعوه: كما يقول رب العزة في كتابه الكريم:
{ قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأن جهنّم منكم أجمعين} الأعراف 18.

وهكذا طرد إبليس.. من رحمة الله ومن الجنة.. ومن أي مكان فيه قرب من الله.. وأصبح مذموما ملعونا. ليس هو فقط.. ولكن هو وكل من تبعه من الجن والانس.. مصيرهم جميعا هو الخلود في النار .. فالله عز وجل أعد لكل عبد من عباده.. من الإنس والجن.. مكانا في الجنة ومكانا في النار.. حتى إذا عصى الخلق جميعا وسعتهم النار.. وإن أطاع الخلق جميعا وسعتهم الجنة.. ويوم القيامة فإن أصحاب الجنة يرثون ـ فوق ما أعده الله لهم من الجنة ـ الأماكن المخصصة .. لمن قضى الله سبحانه وتعالى عليه بالعذاب في جهنم يوم القيامة والعياذ بالله بعد ذلك.

لقد أراد الله سبحانه وتعالى بعد أن أنظر الى إبليس الى يم القيامة أن يحصن آدم ويعرفه التجربة التي هو مقدم عليها .. ويبين له كيف أن الشيطان عدو له.. وكيف أنه سيغريه على المعصية.. وكيف أنه سيعده كذبا.. ولن يحقق وعده.. وأراد الحق تبارك وتعالى.. أن يتم ذلك تجربة يمر بها آدم وحواء.. حتى إذا نزلا الى الأرض.. كانت هذه التجربة وقاية لهما من إغواء الشيطان.. فقال الحق سبحانه وتعالى:
{ويا آدم اسكن أنت وزوجك فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} الأعراف 19.

وهكذا أعدّ الله تبارك وتعالى.. مكان التجربة لآدم وحواء.. في جنة فيها كل أسباب الحياة.. بلا تعب ولا جهد.. وفر لهما الطعام من ثمار مختلفة.. ووفر لهما الشراب.. وفتح لهما من النعيم كل ما يشتهيانه.. وأباح لهما كل ثمر الجنة. ما عدا شجرة واحدة.. طلب منهما ألا يقتربا منها.

إنها حياة مريحة مليئة بالنعم المباح فيها كثير، والممنوع منها أقل القليل.. شجرة واحدة هي الممنوعة.. وحذرهما الله سبحانه وتعالى.. من أن الشيطان عدو لهما.. وطلب منهما ألا يستمعا الى ما يقوله لهما.. لأنه يريد بهما السوء.. ولا يريد لهما الخير.. فما الذي حدث؟ إنه رغم كل هذا التحذير.. ورغم أن المباح كثير والممنوع هو شجرة واحدة.. فإن الشيطان استطاع بإغوائه أن يوقع آدم وحواء في المعصية.

بعض المفسرين يقولون: إن حواء هي التي وقعت في المعصية أولا.. ثم أوقعت آدم.. وأنها هي السبب في خروج آدم من الجنة.. فهل هذا صحيح؟ وهل حواء هي التي تحمل المعصية الأولى في خروج آدم من الجنة.. أم أن هذا غير صحيح.. وما هي الحقيقة؟وماذا حدث؟
وقبل أن نجيب على هذه الأسئلة.. نجمل ما قلناه في هذا الفصل من أن الكبر قد ملأ إبليس.. فجعله يغتر بنفسه.. ويرد الأمر على الله سبحانه وتعالى.. ويقول خلقتني من نار وخلقته من طين.. يريد أن يبدل أمر الله.. فلعنه الله وطرده من رحمته.. وجعله من أهل النار هو وكل من اتبعه.. ولكن إبليس اتخذ مدخلا ليغوي آدم وذريته.. وهذا المدخل هو أن الله تبارك وتعالى عزيز غني عن خلقه جميعا: لا يضره من ضل.. ولا ينفعه من آمن.

من هذا المدخل دخل إبليس الى غواية بني آدم.. والله سبحانه وتعالى جعل الدنيا دار اختبار.. ولذلك كان لا بد من الغواية.. ليعلم الله الصادقين في إيمانهم.. (علم شهادة) ليكونوا شهداء على أنفسهم يوم القيامة.
لقد شاءت إرادة الله أن يدخل آدم في تجربة عملية في إغواء الشيطان.. ليحذره ويعلمه مما سيلاقيه في الحياة الدنيا..
فكيف تمت هذه التجربة؟


الفصل الثالث

آدم والشيطان

طرد الله سبحانه وتعالى الشيطان، وأخرجه مما كان فيه.. والخروج هو مجاوزة المكان أو مغادرته.. والشيطان خرج مطرودا وملعونا ومذموما.. والله سبحانه وتعالى وعد كل من اتبع الشيطان بالعذاب في النار.

إن الله جل جلاله قد أعد الجنة ـ كما قلنا ـ أماكن لكل خلقه.. من خلق آدم الى قيام الساعة.. وأعد في النار أماكن لكل خلقه.. من خلق ادم الى قيام الساعة.. وأعد في النار أماكن لكل خلقه.. من آدم الى قيام الساعة.. فلو أطاع كل الخلق لوسعهم نعيم الله في الجنة، ولو عصى كل الخلق لنالهم عذاب الله في النار.

ولو شاء الله أن يقوم آدم وحواء بتجربة عملية على كيفية مواجهاتهما وذريتهما وسوسة الشيطان.. وذلك حتى يكونوا محصنين منها.. ويعرفوا أن الشيطان كاذب فيما يعد.. وأن الشيطان لا يأتي منه الا الشر والضرر وزوال النعمة.
الله سبحانه وتعالى يقول:
{ وياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا منها حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} الأعراف 19.

ومن هذه الآية الكريمة... نعرف أن آدم وحواء سكنا الجنة.. وكثير من العلماء قالوا.. إن المقصود بالجنة في الآية الكريمة هي جنة الخلد في الآخرة.. مما دفع المستشرقين وغيرهم أن يتساءلوا: كيف يمكن أن يدخل إبليس جنة الطائعين لله ليوسوس لآدم وحواء ويغريهما بالمعصية؟! كيف يمكن لإبليس..و هو عاص مطرود من رحمة الله.. ومحكوم عليه بالعذاب في النار.. أن يدخل جنة الخلد؟
ثم كيف يمكن لآدم وحواء.. أن يدخلا جنة الخلد ثم يخرجا منها؟.. مع أن الله سبحانه وتعالىقد كتب أن كل من يدخل الجنة يبقى خالدا فيها؟

نقول لهؤلاء جميعا.. إنكم لم تفهموا مدلول كلمة (جنة) في القرآن الكريم.. إن هناك شيئا في اللغة العربية يسمى غلبة الاستعمال.. ذلك أن اللفظ يكون له معان متعددة.. ولكنه يؤخذ عادة على معنى واحد.. إذ قاله الانسان إنصرف الذهن الى هذا المعنى بالذات.. من هنا فإننا عندما نسمع كلمة (جنة) . ينصرف ذهننا الى جنة الآخرة.. لأنها هي الجنة الحقيقية.. ولكن الله سبحانه وتعالى استخدم كلمة جنة في القرآن الكريم في معان متعددة.. الجنة في اللغة معناها الستر.. ولذلك فهي تطلق على المكان الذي فيه أشجار غزيرة زمتنوعة.. بحيث إذا مشى الانسان فيه.. سترته هذه الأشجار بأغصانها المتشابكة عمن هم خارج هذه الجنة فلا يرونهم.. وفي نفس الوقت.. فهو يجد فيها أسباب معيشته كاملة.. ولذلك فهو لا يحتاج الى الخروج منها.. هذا هو المعنى اللغوي للجنة.




ليست جنة الخلد

فإذا بحثنا في القرآن الكريم وجدنا أن القرآن استخدم كلمة "الجنة" في أكثر من معنى.. استخدمها بمعناها اللغوي (بمعنى الستر) وفي معناها الديني (جنة الآخرة) وفي ذلك نجد آيات كثيرة بهذين المعنيين كقول الحق سبحانه وتعالى:
{واضرب لهم مثلا رجلين جعلنا لأحدهما جنّتين من أعناب وحففناهما بنخل وجعلنا بينهما زرعا} الكهف 32.
وقوله جل جلاله:
{أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات} البقرة 266.
وقوله تعالى:
{لقد كان لسبإ في مساكنهم آية جنّتان عن يمين وعن شمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور} سبأ 15.
كل هذه الآيات الكريمة.. استخدم فيها الحق سبحانه وتعالى.. كلمة "جنة" وهو يعني جنة الدنيا.
ولقد قال بعض العلماء: إن الله تبارك وتعالى.. قد فرق بين جنات الدنيا وجنات الآخرة.. فلفظ (الجنة) يطلق على جنة الآخرة وحدها.. ولفظ (جنة) من غير الألف واللام.. يطلق على جنات الدنيا.. ولكن هذا الكلام غير صحيح.. بدليل أن اقتران الألف واللام بجنة الدنيا، كما جاء في قوله تبارك وتعالى:
{ إنّا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة إذ أقسموا ليصرمنّها مصبحين ولا يستثنون} القلم 17 ،18.

والحديث هنا في هاتين الآيتين.. عن جنة أو حديقة من حدائق الدنيا.. إذن فالألف واللام.. لا يميزان لفظ جنة.. بحيث يصبح المعنى هو جنة الآخرة.. ولا بد أن نقف هنا قليلا.. عند بعض الأقوال التي تدعي أن آدم وحواء كانا يعيشان في جنة الخلد.. وعندما عصيا الله طردهما من الجنة.. وأنزلهما ليعيشا في شقاء على الأرض.
نقول: إن هذا الكلام غير صحيح في إطلاقه.. وذلك أن الله سبحانه وتعالى.. قبل أن يخلق ىدم حدد مهمته في هذه الحياة. واقرأ قوله جل جلاله:
{ وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة} البقرة 30.
إذن قبل أن يتم خلق آدم.. كانت الغاية من خلقه أنه سيعيش في الأرض ويعمرها.
والنقطة الثانية هي أنه لو أن آدم قد طرد من الجنة لأنه عصى.. فما ذنبنا نحن حتى نرث المعصية ونرث الشقاء.. إن هذا يتنافى مع عدل الله تبارك وتعالى في قوله:
{ولا تزر وازرة وزر أخرى} فاطر 18.

إن كل إنسان يحاسب عما فعله فقط.. ولا يحاسب عما فعله أبواه.. أو جداه أو أولاده.. لأن الانسان لا يحمل الا حسناته أو معاصيه.. ومن هنا كان يمكن أن يكون آدم قد عاش في جنة الخلد.. ثم طرد منها لأنه قد عصى. وتحملنا نحن نتيجة المعصية.. وورثناها وعذبنا بها بأن طردنا من الجنة، لأنه لو لم يعص آدم لعشنا نحن في الجنة.. نقول لهؤلاء أن هذا يتنافى مع عدل الله الذي يأبى أن تورث المعصية.

ولكن لماذا جعل الله سبحانه وتعالى إقامة آدم وحواء بعد خلقهما في جنة؟
نقول: إن لذلك حكمة.. فآدم خلق ليتلقى المنهج من الله.. افعل لا تفعل.. وهذا المنهج فيه صلاح الحياة على الأرض.. فما قال عنه الله سبحانه وتعالى إفعل.. إن لم تفعله فسدت الأرض، وما قال عنه لا تفعل.. إن فعلته فسدت الأرض.

إن الله تبارك وتعالى.. وضع آدم وحواء في هذه الجنة ليأخذا تجربة عملية عن تطبيق منهج الله.. وليأخذا تحذيرا عمليا.. عن مهمة الشيطان في إفساد منهج الله.. لأن مهمة الشيطان أن يدفع آدم وذريته ليفعلا ما نهاهما الله ألا يفعلاه.
وألا يفعلا ما أمرهما الله جل جلاله بفعله.. فإن قال الله لهما لا تشربا الخمر.. سيزين لهما شرب الخمر، وإن قال الله لهما الله أقيما الصلاة.. زين الشيطان لهما ترك الصلاة.. وهكذا.
لقد كانت التجربة بسيطة في أدائها.. عظيمة ي مدلولها.. كانت عمليا لآدم عليه السلام.. على ما سيحدث له إذا أطاع الله.. وعلى ما سيحدث له إذا أطاع الشيطان.. وهكذا جاء الله سبحانه وتعالى بآدم.. ووفر له كل مقومات الحياة في مكان اسماه الجنة.. فقال جل جلاله لآدم:{ وياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا منها حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين} الأعراف 19.

أول مناهج السماء

الحق سبحانه وتعالى بيّن لآدم الميزات التي سيحصل عليها في هذا المكان الذي سيقيم فيه.. فقال جل جلاله:
{إنّ لك ألا تجوع وفيها ولا تعرى وأنّك لا تظمؤا فيها ولا تضحى} طه 118ـ119.
أي في هذه الجنة طعام يكفيك وكساء يسترك.. وماء تجده دائما فلا يصيبك الظمأ.. وليس فيها تعب.. ثمار هذه الجنة مباح لك.. بل كل ما فيها مباح لك.. ما عدا شجرة واحدة لا تقترب منها..ولا تأكل من ثمارها.
إن هذا هو منهج الله في الأرض.. إنه جل جلاله يبيح لنا الكثير جدا.. ويحرم علينا أقل القليل.. وحذر الله سبحانه وتعالى آدم وحواء.. من عدوهما إبليس.. فقال تعالى:
{ فقلنا ياآدم إنّ هذا عدوّ لك ولزوجك فلا يخرجنّكما من الجنة فتشقى} طه 117.
وكان هذا التحذير كافيا. لينتبه الى عداوة إبليس.. فلا يستمع الى وسوسته.. ولا يصدق أكاذيبه.
لقد وفر الحق جل جلاله لآدم كل مقومات الحياة من غذاء.. يعطيه ما يحتاجه جسده بدون فضلات.. فالله سبحانه وتعالى يغذي الجنين في بطن أمه بالقدر الذي ينميه.. ولا تخرج منه فضلات.. لأن الغذاء على قدر النمو.. وكان غذاء آدم في الجنة على قدر نموه.

ويجب أن ننتبه الى أن الجنة التي عاش فيها آدم.. ليست هي جنة الخلد.. لأن الحياة في جنة الخلد لا تأتي الا بعد الحياة الدنيا.. فهي جزاء لاتباع منهج الله في الدنيا.. وأنها ليست سابقة للحياة الدنيا.. ولكنها لاحقة لها وتأتي بعدها.

إذن فالجنة التي عاش فيها آدم.. وهي مكان فيه كل ما تحتاجه وما تتطلبه.. ولا بد أن نلاحظ.. أن الله سبحانه وتعالى.. قال لادم وحواء:{ولا تقربا هذه الشجرة..} ولم يقل لهما "ولا تأكلا من هذه الشجرة" .. لماذا؟.. لأن الله يريد أن يحمي آدم وذريته من إغراء المعصية.. فلو أن الله جل جلاله قال:لا تأكلا.. لكان أباح لآدم وحواء أن يقتربا من الشجرة.. ويجلسا الى جوارها.. ويتأملا ثمارها.. وحينئذ كان يغريهما شكل الثمار.. أو لونها أو رائحتها فيأكلان منها..

لكن الحق تبارك وتعالى؛ أراد أن يحمي آدم من نفسه.. ومن الاغراء الذي يمكن أن يتعرض له.. وقد لا تقوى نفسه عليه.. هذه الحماية التي أراد الله أن يوفرها لآدم وذريته من بعده.. هي الحماية الحقيقية من الوقوع في المعصية.. لأنك إذا قتربت من شيء حرّمه الله.. تكيل نفسك اليه.. وربما دفعك هذا القرب الى إقترافه.
ونلاحظ أن الحق سبحانه وتعالى.. يطلب منا ألا نقترب من قمم المعاصي فيقول:
{ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه، وأحلت لكم الأنعام الا ما يتلى عليكم فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور}. الحج30.

ولم لم بقل تبارك وتعالى لا تعبدوا الأوثان.. فلو قالها لكان مباحا لنا أن نذهب الى الأماكن التي تعبد فيها الأصنام وأن نجلس فيها.. فإذا فعلنا ذلك.. ربما أوقعنا هذا الجلوس والعياذ بالله في عبادة الأصنام.. وكذلك اقرأ قول الحق جل جلاله:
{إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه} المائدة 90.
أي لا تقربوا أماكنه.. والغريب أنك تجد بعض الناس يحاول أن يجادلك في أن الله سبحانه وتعالى لم يحرم الخمر.. ويقول لك: ائتني بآية من القرآن الكريم يقول فيها تبارك وتعالى حرمت عليكم الخمر.
ونقول لأمثال هؤلاء المشككين: إن الأمر الذي ورد بالاجتناب أقوى من التحريم.. فلو أن الله جل جلاله قال: حرمت عليكم الخمر.. لكان المحرم فقط هو شرب الخمر.. وكنا في هذه الحالة نصنعها ونتاجر فيها.. ونعد الأماكن التي يتم فيها تناولها.. ونخدم شاربيها ونجلس معهم.ز فما دمنا لا نشرب الخمر.. وما دام قد نزل فيها أمر تحريم فقط .. فلنا أن نفعل كل هذا.. ولكن الاجتناب حرم أن نقترب أساسا من الأماكن التي يتناولون فيها الخمر.. أو نصنعها أو نتاجر فيها أو نجالس الذين يشربونها.. فالاجتناب أقوى من التحريم.. ولذلك فإن الله سبحانه وتعالى طلب من آدم وزوجته ألا يقتربا من الشجرة المحرمة.. والا يكونا قد ظلما نفسيهما.

بداية المعصية

ماذا فعل الشيطان؟.. إنه يريد أن يوقع آدم وحواء في المعصية.. فماذا فعل؟.. يقول الحق سبحانه وتعالى:

عاشق الروح
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

ذكر
عدد المساهمات : 336
نقاط : 3432
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
العمر : 46
الموقع : مصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى